وزير الأشغال ميشال نجار يعقد مؤتمرا صحفيا في إدارة مرفأ بيروت: المرفأ هو الرئة الأساسية التي يتنفس منها لبنان.. ونسعى لحل مشاكله

 

 

 

أكد وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني ميشال نجار سعي الوزارة الدؤوب إلى إيجاد حلول للمشاكل التي يعاني منها مرفأ بيروت، باعتباره الرئة الأساسية التي يتنفس من خلالها الوطن، مشيرا إلى ضرورة تشكيل حكومة جديدة بأسرع وقت بهدف إعادة بناء المرفأ على أسس عصرية وحديثة تراعي أهمية موقعه في منطقة الحوض الشرقي للبحر المتوسط.

جاء ذلك خلال مؤتمر بعنوان  "أنقذوا مرفأ بيروت"، عقده وزير الأشغال العامة والنقل الدكتور ميشال نجار ورئيس الإتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر عند الساعة 11:00 من قبل ظهر اليوم الثلاثاء الواقع في ادارة المرفأ، بحضور رئيس لجنة الاشغال النيابية نزيه نجم، مدير عام النقل البري والبحري د. أحمد تامر، مدير عام إدارة واستثمار مرفأ بيروت عمر عيتاني، وممثلين عن نقابة موظفي وعمال مرفأ بيروت، نقابة الوكلاء البحريين في لبنان، نقابة متعهدي الشحن والتفريغ، نقابة مخلصي البضائع الجمركية، نقابة الترانزيت البري، نقابة موظفي إهراءات مرفأ بيروت، واتحاد النقل البري والبحري.

التعاون والتكاتف
وتطرق نجار إلى أزمة المرفأ اليوم، معتبرا أن هناك الكثير من المشاكل التي تتخطى قدرة وزارة الأشغال العامة والنقل أو إدارة المرفأ: "هذا الموضوع هو شأن الجميع لذا لا بد من التعاون والتكاتف لمواجهة خطر معاناة اللبنانيين من توقف عمل المرفأ. لقد توجهت بكتاب إلى رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء تضمن شرح المشاكل التي يعاني منها المرفأ، في محاولة لطلب المساعدة العاجلة لمواصلة سير العمل في المرفأ."

قرار غير قانوني
وفي موضع الحجز الإحتياطي الذي وُضع على كل عائدات المرفأ لصالح طرف ثالث، اعتبر نجار أن هذا القرار "غير قانوني" وه قرار شعبوي أي يأتي تحت ضغط إرضاء الشعب، ذلك لأن المرفأ هو مؤسسة تابعة للدولة اللبنانية، وليست مؤسسة مستقلة: "توجهنا بكتاب إلى هيئة القضايا في وزارة العدل طالبين إعادة النظر في هذا القرار، لأنه قرار يؤدي إلى إغلاق المرفأ. نحن نؤيد الشعب ومعاناته والمطالب المحقة، ولكن عند توقف المرافق العامة والإدارات والوزارات نكون قد وصلنا إلى حالة من الفوضى العارمة. هذا الحجز هو موضوع خطير جدا ولا بد من معالجته قانونيا بأسرع وقت ممكن."

الأمن قومي والعذائي
كما لفت نجار إلى ضرورة تسهيل موضوع ما بت يعرف اليوم بالـ "الفريش دولار" لأن محطة الحاويات في المرفأ مهددة تقنيا بالتوقف عن العمل في ظل عمل 6 رافعات من أصل 16، بالإضافة إلى ضرورة تأمين الكهرباء واحتياطي المازوت في كافة مرافق المرفأ، مشيرا إلى أن هذا المرفق هو جزء من الأمن قومي والعذائي: "نريد اهتماما عابرا للوزارة والمرفأ، من جميع الوزارات المختصة والرئاسات ليكون موضوع تأمين الكهرباء أولوية." وفي موضوع الإهراءات التابع لوزارة الإقتصاد، أشار نجار إلى ضرورة اتخاذ قرار بشأن وجودها بشكلها الحالي الذي يشكل خطرا كبيرا على السلامة العامة.

إطلاق صرخة
وفي كلمة ألقاها مدير عام اللجنة المؤقتة لإدارة وإستثمار مرفأ بيروت عمر عيتاني، اعتبر أن هدف المؤتمر هو إطلاق صرخة لمحاولة حل المشاكل التي يعاني منها مرفأ بيروت في ظل هذا الوضع الصعب، مشيرا إلى ضرورة التحرك من أجل إيجاد حلول للمشاكل الأساسية التي يعاني منها المرفأ والتي تتمثل بصعوبة تأمين اعتمادات الدولار لتأمين قطع صيانة لتصليح الرافعات، بالإضافة إلى موضوع الحجز القضائي على مرفأ بيروت الذي شل حركته.

نزيه نجم
من جهته، أكد نجم ضرورة الإسراع بنتائج تحقيق إنفجار مرفأ بيروت التي ستساعد في عملية إنقاذه، مشيرا إلى أهمية تأمين الأموال اللازمة واعتمادات الدولار من أجل معالجة كافة المشاكل التي يعاني منها. وأيّد نجم تصريحات الوزير نجار في موضوع الحجز على المرفأ، معتبرا أن لجنة الأشغال النيابية على تواصل وتنسيق دائم مع الوزارة في كافة الأمور المتعلقة بسير أعمال المرفأ: "لا بد من التعاون مع العمال والمسؤولين كي يكون هذا المرفأ هو السبّاق في أعمال المنطقة ككل. كلجنة الأشغال النيابية، نحن على استعداد لبذل كل ما هو مطلوب لتأمين الإستمرارية الحقيقية للمرفأ."